The short life of Anne Frank

عمر أنا فرانك القصير

اختبأت أنا فرانك الفتاة اليهودية خلال الحرب العالمية الثانية هرباً من النازيين. وقد تم اكتشافها بعد عامين. وتوفيت عام 1945 في معسكر الاعتقال بيرخن- بيلسن Bergen-Belsen.

شاهد الفيديو

السنوات الأولى لأنا

ولدت أنا فرانك في 12 يونيو/حزيران 1929 في مدينة فرانكفورت على الماين الألمانية. أخت أنا مارخو تكبر عن أنا بما يزيد على ثلاث سنوات. لم تكن الأمور تسير على ما يرام في ألمانيا: لقد كان هناك القليل من العمل والكثير من الفقر. في نفس الوقت، حصل أدولف هتلر على المزيد من المؤيدين له مع حزبه. كان هتلر يكره اليهود ويلومهم على المشاكل الموجودة آنذاك في البلاد. كان يستجيب للمشاعر المعادية للسامية التي كانت تسود في ألمانيابسبب هذا الحقد على اليهود والوضع الاقتصادي الضعيف، قرر والدي أنا أوطو وإيديث فرانك الانتقال إلى أمستردام. أسس أوطو هناك شركة تبيع منتج البكتين، وهي مادة لتحضير المربى.

ألمانيا النازية تحتل هولندا


سريعاً ما كانت أنا تشعر بالارتياح في هولندا. كانت تتعلم اللغة وتجد صديقات لها وتذهب إلى مدرسة هولندية في الحي. كان والدها يعمل بمثابرة في شركته، ولكن لم يكن من السهل بناء مستقبل. حاول أوطو تأسيس شركة في إنجلترا، ولكنه لم ينجح في ذلك. في نهاية المطاف وجد الحل من خلال بيع الأعشاب والتوابل بالإضافة إلى البكتين.

في 1 سبتمبر/أيلول 1939، كان عمر أنا أنذاك 10 سنوات، تحتل ألمانيا النازية بولندا: بدأت الحرب العالمية الثانية. بعد ذلك بوقت قصير، في 10 مايو/أيار 1940، احتل النازيون هولندا أيضًا. استسلم الجيش الهولندي بعد خمسة أيام. شيئا فشيئا سار المحتلون يفرضون المزيد من القوانين والقرارات التي تجعل الحياة أكثر صعوبة بالنسبة لليهود. من بينها منع الحدائق ودور السينما والمتاجر على اليهود، وبسبب هذه القوانين، أصبح يُسمح لـ "أنا" بزيارة عدد أقل من الأماكن. فقد والدها شركته، لأنه لا يسمح لليهود بامتلاك شركة خاصة. يجب على جميع الأطفال اليهود، بما في ذلك أنا، الذهاب إلى مدرسة يهودية منفصلة.

كان على أنا أن تختبئ في البيت الخلفي 

وهكذا كان النازيون يتقدمون في كل مرة خطوة إلى الأمام. يجب على اليهود ارتداء النجمة اليهودية وكانت هناك شائعات بأن جميع اليهود يجب أن يغادروا هولندا. عندما تلقت مارخو استدعاء في 5 يوليو/تمّوز 1942 لتقديم نفسها من أجل العمل في ألمانيا النازية، لم يثق والداها بذلك. إنهما لا يعتقدان أن الأمر يتعلق بالعمل وقررا الاختباء في اليوم التالي. سيختفون هرباً من الاضطهاد.

في البيت الخلفي من شركته الواقعة في برينسن خراخت  Prinsengracht  رقم 263  بدأ والد أنا في إنشاء مختبأ ابتداء من ربيع عام 1942 فصاعداً. كان يحصل على مساعدة من زملائه القدامى. وقد التحق في وقت لاحق أربعة أشخاص آخرين للاختباء في البيت الخلفي. كان المكان ضيقاً جداً، وكان على أنا أن تخفض من صوتها وغالباً ما كانت خائفة.


أنا تكتب يومياتها

حصلت أنا على دفتر يوميات كهدية بمناسبة عيد ميلادها الثالث عشر، وهي لم تختبئ أنذاك بعد، كتبت أنا في السنتين اللتين اختبأت فيهما عن الأشياء التي حدثت في البيت الخلفي، ولكن أيضاً عمّا كانت تشعر به وتعتقده. كما أنها كتبت قصصاً قصيرة، وبدأت في كتابة رواية وكتبت مقاطع في "كتابها العبارات الجميلة" عن الكتب التي كانت تقرأها. هكذا كانت الكتابة تساعدها على قضاء أيامها.

عندما دعا وزير التعليم في الحكومة الهولندية من إنجلترا عبر راديو أورانج إلى الاحتفاظ بمذكرات ووثائق الحرب، ممّا أعطى لأنا فكرة تحرير يومياتها المتفرقة في قصة واحدة كاملة بعنوان "البيت الخلفي".


اكتشاف المخبأ

بدأت أنا في إعادة كتابة يومياتها، ولكن قبل أن تنتهي، تم اكتشافها واعتقالها من قبل ضباط الشرطة مع الأشخاص الآخرين المختبئين في 4 أغسطس/آب 1944. ألقت الشرطة القبض أيضاً على اثنين من المساعدين. ولا يُعرف حتى يومنا هذاما السبب الذي دفع الشرطة إلى المُداهمة. 

على الرغم من المُداهمة، لا يزال جزء من كتابات أنا محفوظًا: قام اثنان من المساعدين الآخرين بإنقاذ الأوراق قبل إفراغ البيت الخلفي بأمر النازيين.

أنا تُرَحَّل إلى أوشفيتز Auschwitz

 من خلال مكتب مصلحة سيخرهايدس دينست Sicherheitsdienst وهي شرطة الأمن الألمانية والسجن في أمستردام ومعسكر ويستربورك Westerbork، نقل النازيون الأشخاص المختبؤون إلى معسكر الاعتقال والإبادة أوشفيتز - بيركناو Auschwitz-Birkenau. استغرقت رحلة القطار ثلاثة أيام، حيث تزدحم أنا مع أكثر من ألف آخرين في عربات الماشية. كان هناك القليل من الطعام والماء وفقط برميل يستعمل كمرحاض.

عند وصولهم إلى معسكر أوشفيتز Auschwitz، كان الأطباء النازيون يفحصون من يستطيع و من لا يستطيع القيام بالأعمال الشاقة. ما يقرب من 350 شخصاً من الذين نقلوا مع أنا قُتلوا على الفور في غرف الغاز. سيقت أنا إلى معسكر العمل للنساء مع أختها وأمها. أما أوطو فسيق إلى معسكر الرجال.

توفيت أنا في بيرغن بيلسن Bergen-Belsen

تم نقل أنا مرة أخرى في بداية نوفمبر/تشرين الثاني 1944. وتم ترحيلها مع أختها إلى معسكر الاعتقال بيرخن - بيلسن  Bergen-Belsen. وبقي والداها في أوشفيتز Auschwitz. كانت الظروف في بيرخن - بيلسن  Bergen-Belsen قاسية أيضاً: لا يوجد طعام تقريباً، كان الجو بارداً وكانت أنا تعاني مثل أختها من التيفوس. توفي كلاهما في فبراير/شباط 1945 من عواقب هذا المرض، أولاً مارخو، ثم بعد ذلك بوقت قصير أنا.

لم ينج من جميع المختبئين في البيت الخلفي من هذه الحرب إلا أوطو أبو أنا. لقد تم تحريره من معسكر أوشفيتز Auschwitz من قبل الروس وسمع خلال رحلته الطويلة إلى هولندا أن زوجته إيديث قد توفيت وسمع في هولندا أيضاً أن أنا ومارخو قد توفيتا أيضاً.

أصبحت يوميات أنا مشهورة عالمياً

أوراق يوميات أنا التي تم الاحتفاظ بها تركت انطباعاً عميقاً لدى أوطو. لقد قرأ أن كانت تريد أن تصبح كاتبة أو صحفية وأنها كانت تنوي نشر القصص عن حياتها في البيت الخلفي. وقد أقنع أصدقاء أوطو بنشر يومياتها وفي 25 يونيو/حزيران 1947 نُشر البيت الخلفي في طبعة من 3000 نسخة.

ولا يقف الأمر عند هذا الحد: فقد تمت ترجمة الكتاب إلى حوالي 70 لغة، وسيتم إخراج مسرحية وفيلم. وقد تعرف الناس في جميع أنحاء العالم على قصة أنا، وفي عام 1960 أصبح مكان الاختباء متحفاً: بيت أنا فرانك. وقد ظل أوطو حتى وفاته عام 1980 مرتبطاً بشكل وثيق بمؤسسة أنا فرانك والمتحف: إنه كان يتمنى أن يصبح قُرّاء اليوميات على دراية بمخاطر التمييز والعنصرية والكراهية لليهود.